المنتدى التعلمي و التعليمي

كاملة رجب
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 التعرف على موقع اكتشف بنفسك

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كاملة رجب
Admin


عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: التعرف على موقع اكتشف بنفسك   السبت يونيو 02, 2007 12:34 am

مبادئ
تاريخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاملة رجب
Admin


عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: مبادئ   السبت يونيو 02, 2007 12:38 am

المبادئ العشرة لـ" اكتشف بنفسك"
لماذا "اكتشف بنفسك" ؟
المنهج التربوي
إتقان مهارات التعبير المختلفة
إشراك العُلماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاملة رجب
Admin


عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: التعرف على موقع اكتشف بنفسك : تاريخ   السبت يونيو 02, 2007 12:40 am

التعرف على موقع اكتشف بنفسك : تاريخ



في عام ٢٠٠١، تم إنشاء شبكة مراكز "اكتشف بنفسك" الإرشادية بمبادرة من أكاديمية العلوم الفرنسية، من أجل تبادل الكفاءات وعرض الخبرات والمعلومات. ولقد تم تكوين هذه الشبكة بدعم من الـ (DESCO) و الـ (DIV) . وفي نفس العام، تم توسيع نظام الشراكة بين أكاديمية العلوم الفرنسية والمعهد الوطني للبحوث التربوية (INRP)لتشمل أيضاً كلية المعلمين بباريس (ENS-Paris).

وفي عام ٢٠٠٢، قام فريق بحث في مجال التكنولوجيا والتربية باختيار موضوع "اكتشف بنفسك" وتسجيله في الخطط الرباعية لكل من كلية المعلمين بباريس (ENS-Paris) والمعهد الوطني للبحوث التربوية (INRP).

في الرابع من يونيو ٢٠٠٤، تم افتتاح المعرض المُتنقل: "العلوم في المدرسة: يا لها من قصة!" في قصر الاكتشاف لصالح المعاهد الجامعية لتأهيل المعلمين (IUFM). وترجع فكرة هذا المعرض لأكاديمية العلوم، أما التنفيذ، فكان بمشاركة كل من مؤتمر مديري المعاهد الجامعية لتأهيل المعلمين (CDIUMF) والمعهد الوطني للبحوث التربوية (INRP) والمتحف القومي للتربية والمعهد الجامعي لتأهيل المعلمين بأكاديمية فرساي وقصر الاكتشاف والـ (SCEREN) و الـ (CNDP).

ويهدف هذا المعرض إلى مُصاحبة ديناميكية إحياء تدريس العلوم والتكنولوجيا المُستخدمة في المدارس الابتدائية منذ بضعة سنوات، من خلال إدراجه تحت إرث آليات التدريس الأولي للعلوم التي تم تطبيقها وتطويرها طوال أكثر من قرنين من الزمان بفرنسا.


ولقد تم تخصيص الكثير من البرامج العلمية المنتظمة لـ "اكتشف بنفسك" . فمنذ شهر سبتمبر من عام ٢٠٠٢، تبث محطة فرانس أنفو France Info الإذاعية نشرة أخبار "اكتشف بنفسك" يوم الخميس من كل أسبوع؛ حتى يتسنى للمعلمين والمدربين والعلماء التحدث عن الأنشطة العلمية التي يتم إنجازها مع التلاميذ في الفصل.

وعلى المستوى الدولي ، تتزايد طلبات عدد كبير من البلاد للمشاركة في مشروع "اكتشف بنفسك" . ومنها: أفغانستان وبلجيكا والبرازيل وكمبوديا وشيلي والصين وكولومبيا ومصر وماليزيا والمغرب وصربيا وسويسرا وفيتنام... و بحلول عام ٢٠٠٤، كان هناك عشرين شريك مباشر لـ "اكتشف بنفسك" . وبفضل دعم الإدارة التكنولوجية بوزارة التربية الوطنية الفرنسية، تم افتتاح الموقع الإلكتروني الدولي http://www.mapmonde.org الذي يجمع تسع دول ويوفر لجميع مستخدميه، كل بلغته، مراجع قام بإعدادها معلمي ومدربي البلاد المشاركة في المشروع. وفي شهر يوليو من نفس العام، التقى المدربين الفرنسيين والأجانب بالمدرسة الصيفية "اكتشف بنفسك في العالم: تبادل ومشاركة وتدريب"، بمدينة أيريس الإيطالية.

ولقد ساهم مادياً المجلس الدولي للعلوم (ICSU) والأكاديميات العلمية في العالم (IAP) في تأسيس نافذة إلكترونية تمكن مستخدمي شبكة الإنترنت من الإطلاع على آليات تدريس العلوم. وفي شهر ابريل من عام ٢٠٠٤، تم تزويد مواقع الجهات المعنية برابط اللغة الإنجليزية : http://www.icsu.org/١_icsuinscience/CAPA_TeachSci_١.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاملة رجب
Admin


عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: لماذا "اكتشف بنفسك" ؟   السبت يونيو 02, 2007 12:45 am

يعد تدريس العلوم الطبيعية حقًا مكتسبًا لكل تلميذ

المشكلة
منذ سنوات عديدة، بدايةً من إلقاء الدروس الشاملة، ووصولاً إلي تطبيق الأنشطة التحفيزية مؤخرًا في الفصول، قام المعلمون بإنجاز الكثير من المشاريع الناجحة وممارسة الكثير من الأنشطة العلمية البارزة مع تلاميذهم. ولكن بالرغم من اختلاف المناهج الدراسية، ونشر عدد لا حصر له من الأنشطة العلمية والتكنولوجية التي يمكن تطبيقها في الفصل، ومشاركة العديد من الجمعيات، وتنوع الأمثلة المقدمة أثناء فترة تدريب المعلمين، يجب أن نعترف أن تدريس العلوم في المدارس غالبًا ما يكون غير كافٍ. وإذا ما التزم المعلمون بالساعات الرسمية المخصصة لتدريسها، فإن ذلك يكون في أكثر الأحيان نظريًا، معتمدًا كليًا على ما يأتي في الكتب وليس على التجريب.
وتشير أحدث الإحصائيات العالمية إلى أن الطلبة الفرنسيين عند بلوغهم أخر المرحلة الثانوية يكونوا غير مؤهلين بالدرجة الكافية مقارنةً بعدد الاختبارات العلمية التي اجتازوها طوال فترة دراستهم. كما تشير الإحصائيات إلى أن الصورة التي يرسمها هؤلاء الطلبة لتدريس العلوم بالمدرسة غير إيجابية بالمرة.
وبحلول القرن الحادي والعشرين، لاحظنا أن هذه المشكلة لا تشغل فرنسا فحسب، بل تؤرق معظم بلدان العالم.

حل المشكلة
إن الدور الذي تلعبه العلوم والتقنيات في المجتمع، والأهمية القصوى الذي يشكله تدريسها في تنمية قدرة البحث والملاحظة والنقد لدى التلاميذ، تقودنا بكل تأكيد إلى عدم الاكتفاء بإثبات الحالة المذكورة أعلاه.
فالتربية العلمية في المدارس الابتدائية تتطلب قدرات مهنية فائقة. ومن ثم، يجب على المدرس أن يوجه التلاميذ أثناء ممارسة النشاطات داخل الفصل. فهو الذي يدير عملية تعليمهم ويرشدهم إلى الاستفادة من الأدوات والأجهزة والوثائق والطاقات البشرية المتاحة. إن قدرات مهنية مثل تلك يجب تزويدها بالمادة العلمية التي تتفق مع قدر المعرفة التي يتلقاها التلاميذ في المراحل السنية المختلفة بالمدرسة.
وبإتاحة الفرصة للمدرسين للتفاعل بطريقة حية وإيجابية مع العلماء والمدربين وأقرانهم من المعلمين، تثبت سياسة الموقع الإلكتروني "اكتشف بنفسك" كفاءتها وقدرتها على تطوير تدريس العلوم في المدارس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاملة رجب
Admin


عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: المنهج التربوي   السبت يونيو 02, 2007 12:46 am

المنهج التربوي


تهدف الطرق المنهجية لبرنامج "اكتشف بنفسك" إلى تنمية معارف التلاميذ عن طريق الاستكشاف والتجريب والمناقشة.

فهو إذاً تطبيق موجه للعلوم من منطلق الفعل والتساؤل والفحص والتجريب والصياغة الجماعية وليس فقط مجرد تعلُّم بعض المصطلحات المُصمتة وحفظها عن ظهر قلب.

فيقوم التلاميذ إذاً بالتفكير في التجارب وإجرائها بأنفسهم ومناقشتها من أجل استيعاب ما يتوصلون إليه من نتائج .

فالإنسان يتعلم من خلال اشتراكه في العمل؛ ويتعلم تدريجياًّ عن طريق ارتكابه بعض الأخطاء؛ كما يتعلم بفضل تفاعله مع قرنائه ومع الأكثر منه خبرة، بالتعبير عن رأيه كتابةً، وعرضه على الآخرين، ومقارنته بآراء أخرى وبالنتائج التجريبية، لكي يتحقق من مدى دقة رأيه وصلاحيته.

فعادة ما يطرح المعلم، من خلال تساؤلات التلاميذ، مواقف تستلزم الفحص القياسي؛ ويرشدهم دون أن يقوم بالعمل بدلاً منهم؛ ويقوم بتوضيح ومناقشة مختلف الآراء مولياً إتقان اللغة اهتماماً كبيراً؛ ويعلن الاستنتاجات الصحيحة مقارنة بالنتائج المُحصلة؛ ويرشدهم إلى المعرفة العلمية؛ وأخيراً يقوم بإدارة وتنظيم عملية اكتساب المعلومات بصورة تدريجية.
توجد بعض هذه المعطيات المنهجية في كراس التجارب، حيث يمكنكم أيضاً الاطلاع على كتابات التلاميذ التي أجروها بصورة فردية أو جماعية مع باقي أعضاء المجموعة أو باقي زملائهم في الفصل.

وتُدار الحصص في الفصل حول موضوعات معينة، بحيث يحقق التلاميذ تقدماً ملحوظاً في اكتساب المعرفة والطرق المنهجية والقدرة على التعبير الشفوي والتحريري على حد السواء. لذلك يستلزم الأمر تخصيص وقت كافي لكل موضوع حتى يتسنى للتلاميذ استرجاع المعلومات المكتسبة وإعادة صياغتها وترسيخها في ذاكرتهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاملة رجب
Admin


عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: إتقان مهارات التعبير المختلفة   السبت يونيو 02, 2007 12:48 am

إتقان مهارات التعبير المختلفة


لا يعتبر إتقان مهارات التعبير المختلفة، غاية يصبو إليها الأهل والمجتمع فحسب، بل أيضًا إحدى الأولويات الموضوعة نصب أعين مسئولي التربية والتعليم. فممارسة التلاميذ للأنشطة العلمية في الفصل تساهم في اكتساب المهارات المرجوة.

ومن هذا المنطلق، يستطيع التلاميذ تعلم كيفية البحث عن الكلمات والصيغ الفعلية والمفردات اللغوية التي تمكنهم من التعبير عن ملاحظاتهم وتفسيرها بشكل جيد. ومن جهة أخرى، يتعلم التلاميذ قراءة وتنفيذ الجداول والرسومات البيانية والأشكال التوضيحية على أكمل وجه.

وبما إن الأنشطة العلمية عادةً ما تُستوحى من الظواهر الطبيعية والملاحظات المشتركة لجميع التلاميذ، في إطار التعددية الثقافية، فإنها تساعد على تخطي كافة الحواجز لغوية، كانت أم متعلقة بعادات وتقاليد التلاميذ المختلفة.

التعبير اللفظي
يحث الموقع الإلكتروني "اكتشف بنفسك" التلاميذ على تبادل المعلومات شفهيًا، للتعبير عن ملاحظاتهم وافتراضاتهم وتجاربهم وتفسيراتهم. ولذلك يتمكن الكثير من التلاميذ الذين يعانون من صعوبات في التعبير اللفظي في بعض المواد الدراسية، من التعبير طواعية عن آرائهم في إطار الأنشطة العلمية التي يمارسونها، حيث تسمح لهم التجارب بالاشتراك في العمل الجماعي والتفاعل مع الظواهر الكونية.

وتساهم ضوابط الأسلوب العلمي ودواعي موضوعية البراهين العلمية، بطريقة مُثلى، في تكوين رؤية نقدية لدى التلاميذ تجاه الأساليب غير العلمية. ومن الممكن أيضًا أن تعتبر المناقشة العلمية تدريبًا أوليًا على الجدل السياسي. فبالرغم من اختلاف طبيعة المجالين (فالموافقة العلمية لا تستند مثلاً على التصويت)، فإن الطالب يتعلم كيف يبرهن على وجهة نظره، و يستمع للرأي الأخر، و يبني توقعاته على استدلالات معينة، ويعمل من أجل تحقيق هدف مشترك في ظل ظروف معينة.

التعبير الكتابي
تعتبر الكتابة وسيلة للتعبير عما بداخل الإنسان: فهي تساعده على تشغيل ذهنه والكشف عن نقاط التفكير الغامضة والمشوشة، والاحتفاظ بالمعلومات المُجمعة، وتلخيصها في عناصر أساسية وتغيير صيغتها، لتتفق مع القواعد والقوانين المعترف بها، أملاً في التوصل إلى أفكار جديدة ومبتكرة. كما تتيح الكتابة باستخدام حروف اللغة وأرقامها، تبادل المعلومات التي يصعب توصيلها شفهيًا في بعض الأحيان. وتسمح كذلك بتدوين وإثبات ما أثمرت عنه المناقشات من نتائج.

من التعبير اللفظي إلى الكتابي
يعد الانتقال من وسيلة اتصال إلى أخرى مرحلة في غاية الأهمية. فمن خلال الأنشطة التي يمكن تطبيقها في الفصل، يقترح الموقع الإلكتروني "اكتشف بنفسك" تخصيص وقت كافٍ للتعبير شفهيًا عما يقوم التلاميذ بكتابته بشكل فردي. كما يشير الموقع إلى ضرورة فتح باب المناقشة بعد ذلك والعمل الجماعي على صياغة المعلومات التي يتقاسمها التلاميذ، مما يمكنهم من استخدام الأساليب المختلفة للكتابة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعرف على موقع اكتشف بنفسك
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى التعلمي و التعليمي :: منتدى الحوار والنقاش :: اكتشف بنفسك-
انتقل الى: