المنتدى التعلمي و التعليمي

كاملة رجب
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 استفسار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
snow_wightt



عدد الرسائل : 13
تاريخ التسجيل : 01/05/2007

مُساهمةموضوع: استفسار   الإثنين مايو 07, 2007 2:30 pm

1. ماهي اتفاقية كيوتو للانبعاث الحراري الكوكبي؟؟؟

2. متى وقعت ؟؟

3. ماموقف العالم منها؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
draib abdelfattah
Admin
avatar

عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: بروتكول كيوتو متى و كوقف العالم منه   الإثنين مايو 07, 2007 4:03 pm

السلام عليك و رحمة الله و بركاته

كيوطو نسبة إلى بروتوكول كيوطو المتعلق بمواجهة التغيرات المناخية، وكيوطو هي المدينة اليابانية التي انعقد بها المؤتمر الأممي حول التغيرات المناخية سنة 1997.
و قد سبقها بروتكول ريو نسبة إلى إعلان ريو الذي اتفق عليه في قمة الأرض التي انعقدت بمدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل سنة 1992،لان قبل التحدث على بروتكول كيوتو علينا الرجوع الى بروتكول ريو و يتكون الإعلان من 27 مبدأ، وتصدرته مقدمة ذات دلالة كبيرة، وخصوصا العبارة الآتية: "اعتبارا لكون الأرض بيت الإنسانية، وأن العالم أصبح يتميز بعدم إمكانية استقلال بعضه عن البعض الآخر، فإنه اتفق على ما يلي...". بمعنى أن العالم أصبح يعيش على سفينة واحدة لا يمكن لأي أحد أو مجموعة (من المسافرين) أن يتصرف فيها كيف يشاء، أو أن يخرق فيها (نسبة إلى حديث السفينة)، فلو حصل ذلك فالكل سيغرق.

أما المبادئ ال 27 فيمكن اختصارها في الآتي:

- الإنسان هو مركز التنمية المستدامة

- كل الدول هي حرة في استغلال مواردها الطبيعية على ألا يلحق هذا الاستغلال أي ضرر بالدول الأخرى وبكوكب الأرض ككل

- الحق في التنمية لا ينبغي أن يكون على حساب البيئة والأجيال القادمة

- لا تنمية مستدامة مع تفشي ظاهرة الفقر، لذلك على حكومات وشعوب العالم أن يتعاونوا للحد منها.

- يجب على كل دول العالم أن تتعاون فيما بينها لمعالجة التدهور البيئي، وأن تستعمل التقنيات والوسائل التي تحد منه.

- اعتماد المقاربة التشاركية المتمثلة أساسا في إشراك السكان في عمليات وبرامج المحافظة على البيئة.

- على الحكومات أن تصدر قوانين وأنظمة واتفاقيات تهدف إلى المحافظة على البيئة على الصعيدين الوطني والدولي، خصوصا فرض دراسات التأثير على البيئة قبل الترخيص للمشاريع الاستثمارية والمشاريع المتعلقة بالتجهيزات الأساسية.

- الاهتمام بأوضاع المرأة لما لها من دور فعال في المحافظة على البيئة وفي التنمية المستدامة.

- ينبغي أن تعطي الحكومات للجماعات المحلية صلاحيات واسعة لتدبير الشأن المحلي من أجل تنمية مستدامة لما لها من معرفة بالمؤهلات وبالمشاكل المحلية.

- ينبغي على الدول أن تحافظ على البيئة في حروبها، وأن تلجأ للسلام ما أمكن لأنه لا تنمية مستدامة في ظل الحروب.

بـروتـوكـول كـيـوطـو:

تم التوقيع على اتفاقية إطار حول التغيرات المناخية في سنة 1992 أثناء قمة ريو، ولكن البروتوكول الذي يحدد الالتزامات بتخفيض الغاز ذي الاحتباس الحراري والأدوات الاقتصادية والمالية التي تسمح بتحقيق ذلك لم يوقع عليه إلا في ديسمبر 1997 في كيوطو، لذلك سمي ببروتوكول كيوطو و للمعلوم ان الولايات المتحدة الامريكية لم توقع على هذا البروتكول

- تعريف الاحتباس الحراري: "يتخذ الجو الأرضي شكل مصفاة تترك بعض الأشعة الضوئية الشمسية تمر وتحتفظ بالحرارة ما فيه الكفاية لتزويد الأرض بدرجة حرارة ملائمة للحياة. بعض الغازات الموجودة بكمية قليلة في الجو السفلي (الهدروجان، ديوكسيد الكاربون، الميتان، أكسيد نتروني) هي المتسببة في هذه الظاهرة، فبدون احتباس حراري تكون درجة الحرارة المتوسطة على سطح الكوكب في حدود n 0c 18 "(معجم اليونيسكو).

- مخاطر تزايد الاحتباس الحراري: إذا استمرت دول العالم في إنتاج الغازات الدافئة بكميات كبيرة فإن كوكب الأرض مهدد بحصول تغيرات مناخية خطيرة (بدأنا نعاني البعض منها منذ السنوات الأخيرة) مرتبطة أساسا باتساع ثقب طبقة الأوزون وارتفاع متوسط درجة الحرارة بخمس درجات مئوية، مما سينتج عنه: حدوث العواصف المفاجئة غير المعتادة، وازدياد التصحر، وذوبان الجليد الذي سيتسبب في ارتفاع منسوب البحار والمحيطات مما سيؤدي إلى غمر عدد من المناطق الساحلية.

- مضامين البروتوكول: يقضي بروتوكول كيوطو الذي وقعته 180 دولة بأن تخفض الدول الصناعية وعددها 38 دولة من انبعاث الغازات الدافئة gaz à effet de serre ما بين 2008 و2012 إلى أن تصل إلى مستويات أقل بنسبة 5.2 بالمائة عن المستويات المسجلة سنة 1990. وكما هو معروف فإن الولايات المتحدة الأمريكية مازالت تعترض عن التوقيع عليه بالرغم من أنها أكبر ملوث للبيئة في العالم، وذلك بسبب مخاوف الإدارة الأمريكية -أو أنانيتها- من تأثر قطاعها الخاص (الشركات متعددة الجنسيات) من التكاليف المالية للتنمية المستدامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
snow_wightt



عدد الرسائل : 13
تاريخ التسجيل : 01/05/2007

مُساهمةموضوع: شكر وتحية   الثلاثاء مايو 08, 2007 9:00 pm

draib abdelfattah

اجابة وافية وسريعة
تستحقون كل الشكر


ااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
snow_wightt



عدد الرسائل : 13
تاريخ التسجيل : 01/05/2007

مُساهمةموضوع: ماهو الاحدث؟   الثلاثاء مايو 08, 2007 9:18 pm

الانحباس الحراري
أصبح موضوع الساعة في عامنا هذا

ماردة فعل العلم والخبراء ، وماهو أهم مؤتمر عقد هذا العام بهدف تدارك الخطر ؟؟




من حقنا ان نحيا في بيئة صحية لاخطر فيها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
draib abdelfattah
Admin
avatar

عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: مؤتمر بانكوك للبيئة يؤكد مواجهة الاحتباس الحراري 30/02/2007   الأربعاء مايو 09, 2007 2:08 am

مؤتمر بانكوك للبيئة يؤكد مواجهة الاحتباس الحراري 30/02/2007

أقر المشاركون في مؤتمر بانكوك الذي خصصته الأمم المتحدة لحماية المناخ ومكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري، بالعمل على خفض الانبعاث الحراري من حقول الدفيئة (البيوت الزجاجية لزراعة النبات).

واعتبر المشاركون استنادا إلى تقرير علمي لخبراء المنظمة الدولية أن حجم الغازات المضرة الناتجة تكمن أيضا في المساحات الشاسعة لمزارع الأرز المتواجدة في تايلند وآسيا ودول أخرى.

ويقول الخبراء إن غازات الميثان المنبعثة من أراضي مزارع الأرز تتساوى مع مناجم الفحم الحجري ودخان المركبات وأماكن طمر النفايات والمصادر الأخرى في الاحتباس الحراري.

واعتبر المشاركون -وهم علماء وممثلون رسميون من 100 دولة- أن هناك إمكانية فعلية لوقف تدهور المناخ بالوسائل التقنية، ولكن الصين ودولا أخرى اعترضت على الآثار الاقتصادية وتكلفة مكافحة هذه الظاهرة.

وذكر العديد من المشاركين أن الصين هي الدولة الرئيسية التي أبدت قلقها من تكاليف خفض انبعاث الغاز، وطالبت بإدخال أكثر من عشر تعديلات على مسودة القرار.

يشار إلى أن هذا التقرير العلمي حول ظاهرة الاحتباس الحراري هو الثالث من نوعه لهذا العام، بعد التقريرين اللذين بحثا في الأدلة والآثار الممكنة للظاهرة.


عدل سابقا من قبل في الأربعاء مايو 09, 2007 2:51 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
draib abdelfattah
Admin
avatar

عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: مؤتمر عالمي في كينيا عن تغير المناخ 06 نوفمبر 2006   الأربعاء مايو 09, 2007 2:22 am

مؤتمر عالمي في كينيا عن تغير المناخ 06 نوفمبر 2006



افتتح مؤتمر في العاصمة نيروبي عن تغير المناخ.

وقد حذّر آووري من أن تغير المناخ هو أحد التهديدات الأخطر التي يمكن أن تواجهها الإنسانية.
في غضون ذلك، حذّر تقرير جديد صادر عن الأمم المتحدة حول "الآثار الممكنة لتغير المناخ في أفريقيا" من أن أجزاء كبيرة من المدن في القارة، بما فيها لاغوس ودار السلام وكيب تاون، قد تختفي تماما تحت مياه البحر التي ترتفع باضطراد.

انخفاض المحاصيل

كما حذر التقرير أيضا من الآثار المترتبة على الانخفاض الذي ستشهده محاصيل القارة، كالذرة والدخن (الجاورس) والسرغوم، وذلك بسبب تغير المناخ.
يذكر أن مؤتمر نيروبي هو الجولة الثانية عشرة من مباحثات الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ وذلك منذ انعقاد قمة الأرض في ريو دو جانيرو في البرازيل عام 1992.
وقال التقرير إن المعلومات التي تم نشرها الأسبوع الماضي تشير إلى أن منسوب غازات البيوت البلاستيكية مازالت في ارتفاع دائم رغم مرور حوالي 12 عاما على انعقاد قمة الأرض.

مطلوب اتفاق أقوى من كيوتو

وقالت المنظمة الدولية للأرصاد الجوية (دبليو إم أو) إن تركيزات غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو قد ارتفعت نسبة نصف بالمائة خلال عام 2005، ولن تبدأ بالهبوط ما لم يتم التوصل إلى اتفاق أقوى من بروتوكول كيوتو.
وقال آووري في كلمة افتتاح المؤتمر أيضا: "لقد احتشدنا هنا جميعا هذا الصباح باسم البشرية جمعاء لأننا نقر بأن تغيير المناخ يتضح بسرعة كواحد من أهم الأخطار التي تواجهها الإنسانية".
أما مايكل جارود، أمين عام المنظمة الدولية للأرصاد الجوية، فقد قال: "هناك أيضا آثار جوهرية في المناطق المرتفعة جدا كالهضبة الكينية أو جبل كلمانجارو والتي تكون أنهارها وكتلها الجليدية ومياه الأمطار التي تجري فوقها في غاية الأهمية بالنسبة لمصادر المياه الجوفية".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاملة رجب
Admin


عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: قمة الارض   الأربعاء مايو 09, 2007 3:43 pm

شكرا لكم
صفحة رائعة
ومشاركين اروع
لكن اسمحوا لي بفتح حوار حول :
مؤتمر قمة الارض
ماهو؟؟
قرارته واهدافه البيئية ، وماعلاقتها بالتلوث والانحباس الحراري الحالي؟


http://www.grida.no/climate/ipcc_tar/vol4/arabic/204.htm



عدل سابقا من قبل في الأربعاء مايو 09, 2007 6:32 pm عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاملة رجب
Admin


عدد الرسائل : 70
تاريخ التسجيل : 04/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: استفسار   الأربعاء مايو 09, 2007 6:14 pm

مؤتمر قمة الأرض وجدول أعمال القرن 21

جدول أعمال القرن 21

كان أول مؤتمر للأمم المتحدة حول البيئة والتنمية (مؤتمر قمة الأرض) الذي أقيم في ريو دو جانيرو عام 1992 بمثابة نقطة تحول في الطريقة التي ننظر بها إلى البيئة والتنمية. فقد أقر زعماء العالم جدول أعمال القرن 21 وهو مخطط عمل لتحقيق التنمية المستدامة في القرن 21. ويقدم جدول أعمال القرن 21 برنامج تنفيذي شامل لتحقيق التنمية المستدامة ومعالجة القضايا البيئية والإنمائية بطريقة متكاملة على المستويات العالمية والقطرية والمحلية.



الفصل 14

تم الاعتراف بأهمية مفهوم الزراعة والتنمية الريفية المستدامتين والتأكيد عليها في مؤتمر قمة الأرض في ريو عام 1992، بالإضافة إلى قيام الفصل 14 من جدول أعمال القرن 21 بتوضيح البرامج والخطوات المحددة المطلوبة لتشجيع الزراعة والتنمية الريفية المستدامتين، والتزام الدول الأعضاء بهذه البرامج والخطوات.
مجالات البرامج الرئيسية للفصل 14 تتضمن:
تقييم آثار الأشعة فوق البنفسجية على النباتات والحيوانات الذي يسببه استنفاذ طبقة الأوزون في الغلاف الجوي. وقد برز عدد من مجالات القضايا منذ 1992 ويمكن توسيع مجالات هذه البرامج بحيث تتضمن المجالات الجديدة. وهناك برامج ومشروعات تابعة للفاو تساهم في أغلبية هذه المجالات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كاميلا



عدد الرسائل : 83
تاريخ التسجيل : 04/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: استفسار   الإثنين يونيو 11, 2007 3:24 am

معرض ومؤتمر في النرويج حول مخاطر التغيرات المناخية

تتزايد الأخطار الناجمة عن التغيرات المناخية التي يشهدها العالم يوماً بعد يوم، وخاصة مع استمرار الأنشطة البشرية المسببة للاحتباس الحراري، وتقاعس الدول الصناعية الكبرى عن اتخاذ الخطوات التي من شانها التقليل من الانبعاثات الغازية المدمرة للإنسان والبيئة.

وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، إلى أن النرويج ستستضيف في أغسطس القادم مؤتمراً حول مخاطر التغيرات المناخية العالمية وازدياد موجات الجفاف والفيضانات والسيول، فضلا عن ارتفاع منسوب مياه البحار.

وسيكون من بين ضيوف المؤتمر رئيس لجنة المناخ التابعة للأمم المتحدة، والتي أصدرت أكثر من تقرير بشأن التغيرات المناخية.

وكانت سلسلة جزر سفالابارد في النرويج، قد شهدت مؤخراً إقامة معرض حول التطورات الخطيرة في ظاهرة الاحتباس الحراري لكوكب الأرض.

وأتيح لزوار هذا المعرض مشاهدة حيوانات الرنة والفقمة والدببة القطبية في المنطقة التي تتزايد فيها معدلات التغيرات المناخية لتعادل ضعف ما يحدث في بقية أرجاء المعمورة، حيث يلاحظ بوضوح تراجع جبال الجليد في مناطق من الأرخبيل الذي تديره النرويج، والتي تعد أضخم المناطق المقفرة في أوروبا.

وقد عثر خلال الصيف الماضي على عدد من الجزر التي لم تكن معروفة قبل ذوبان بعض الجبال الجليدية.

وأوضحت السلطات المحلية، أن مثل هذه الزيارات السياحية تعد أقل ضرراً على البيئة من الجولات التي تنظمها روسيا للمناطق القطبية الشمالية، والتي تتضمن زيارات لكاسحات الجليد التي تعمل بالطاقة النووية أو رياضة القفز بالمظلات.

وقال "برون بيرجستروم" الخبير البيئي بمكتب الحاكم الإقليمي إن سلسلة جبال سفالبارد في النرويج هي أفضل مكان في العالم يمكن من خلاله مشاهدة تداعيات التغيرات المناخية وظاهرة الاحتباس الحراري على البيئة والكائنات الحية، ورؤية ذوبان الجليد على الطبيعة والمشاكل، التي تواجه الدببة القطبية والطيور، التي تضررت بفعل ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض والتلوث البيئي.

كان "جون مكين" و"هيلاري كلينتون" عضوا الكونجرس الأمريكي ومرشحا الرئاسة لخلافة الرئيس جورج بوش عام 2009م، قد قاما بزيارة لهذه المناطق القطبية عام 2004م، ومنذ ذلك الحين يقوم رؤساء حكومات في المناطق الشمالية وسائحون وطلبة في علوم الأرصاد الجوية وباحثون في المناطق القطبية، بزيارة هذه السلسلة الجبلية القطبية.

وتشير الإحصاءات إلى أن السياح الذين زاروا هذه الجبال القطبية خلال العام الماضي قضوا أكثر من 70 ألف ليلة سياحية، مقارنة بصفر من الليالي السياحية منذ 20 عاما، ومعظم هؤلاء السياح من الطبقات الثرية التي تفضل السياحة غير التقليدية.

ويتلقى الزوار خلال رحلاتهم تحذيرات من المخاطر البيئية التي يمكن أن يتعرضوا لها، وهناك العديد من العلامات الإرشادية على الطرق تحذر من خطورة الدببة القطبية في مختلف أرجاء المنطقة.

وتؤكد "هيلين بيويرنوي"، وزيرة البيئة النرويجية، أنه ليست ثمة تناقض في إظهار آثار الاحتباس الحراري في المنطقة القطبية في الوقت الذي تأمل فيه الكثير من شركات النفط، مثل شركة ستاتويل النرويجية في التوصل إلى اكتشافات جديدة مع تراجع كميات الجليد، مشيرة إلى سعي بلادها لتطوير تقنيات النفط والغاز، بما يراعي المعايير البيئية.

وتسعى النرويج لاستقطاب المزيد من اهتمام العالم لمكافحة ظاهرة ارتفاع درجة حرارة الكوكب أو ما يعرف باسم الاحتباس الحراري، حيث حددت البلاد هدفاً قومياً لها يتمثل في أن تصبح بحلول عام 2050م خالية تماما من الانبعاثات الكربونية الضارة، والناتجة أساسا من احتراق الوقود الحفري.

يذكر أن النرويج هي خامس أكبر مصدر للنفط في العالم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استفسار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى التعلمي و التعليمي :: المنتدى الجغرافي :: الانحباس الحراري-
انتقل الى: